أنواع لقاحات كورونا

فيروس كورونا:   في نهاية عام 2019 حدد العلماء تفشي فيروس كورونا في الصين وأطلق الخبراء على الفيروس الذي تم تحديده حديثًا اسم المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة فيروس كورونا 2 (SARS-CoV-2) والمرض الذي يسبب مرض فيروس كورونا 19 (COVID-19).

هناك أنواع عديدة من فيروس كورونا وتسبب أعراضاً مختلفة مثل نزلات البرد. يمكن أن يتسبب البعض الآخر في الإصابة بمتلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة (سارس) أو متلازمة الشرق الأوسط التنفسية والتي يمكن أن تكون مهددة للحياة. يوجد العديد من فيروسات كورونا في الحيوانات ولكنها لا تصيب البشر.

ومع ذلك في بعض الأحيان يتحور الفيروس بطريقة تسمح له بإصابة البشر. يطلق العلماء على هذه الفيروسات التاجية البشرية أو “HCoVs”.

لقاح كورونا:   لقاح Covid-19: هو عبارة عن أحد منتجات التكنولوجيا الحيوية التي تم إنتاجها لتوفير المناعة المكتسبة من فيروس كورونا 2019 (كوفيد -19). اعتبارًا من سبتمبر 2020، كان هناك 321 لقاحًا مجديًا قيد التطوير، والذي لم ينته بتجارب ناجحة لإثبات سلامتها وفعاليتها. في سبتمبر خضع حوالي 39 لقاحًا للأبحاث السريرية ظهرت 33 منها في تجارب المرحلتين الأولى والثانية و 6 منها في تجارب المرحلتين الثانية والثالثة.

سنذكر لك عزيزي القارئ أبرز اللقاحات وأنواعها التي تم التعارف عليها دولياً ضد فيروس كورونا.

أنواع لقاحات كورونا:

لقاح الفيروس الكامل:   تم استخدام هذه التقنية في العديد من اللقاحات المستخدمة حول العالم مثل لقاح الحصبة وتعتمد تقنية الفيروس الكاملة على صنع لقاح يحتوي على أجزاء معينة من الفيروس أو نسخة كاملة من الفيروس والتي يمكن تقسيمها إلى جزئين كما يلي:

  • لقاح يحتوي على نسخة ضعيفة من الفيروس (لقاحات حية موهنة) والتي لها القدرة على مضاعفة العدد وتحفيز استجابة الجهاز المناعي ولكن دون التسبب في أعراض الفيروس الممرض.
  • لقاح يحتوي على نسخة معطلة من الفيروس (لقاحات معطلة) بحيث لا تتضاعف في العدد ولكنه يحفز استجابة الجهاز المناعي دون التسبب في أعراض الفيروس للتعرف على الفيروس في حال إصابته.
    من الأمثلة على هذه التقنية لقاحات سينوفارم وسينوفاك صينية المنشأ، والتي تعتمد على استخدام نسخة معطلة من فيروس كوفيد 19،
  • إليك فيما يأتي أبرز المعلومات المعروفة إلى الآن عن هذين اللقاحين:
  • 1. لقاح سينوفارم (Sinopharm vaccine):   لقاح سينوفارم وبالإنجليزية (Sinopharm vaccine)‏ بالاسم التجاري أو لقاح (BBIBP-CorV)، هو أحد اللقاحين المرشحين ضد مرض فيروس كورونا، تقوم مجموعة الصين الوطنية للصناعات الدوائية (CNPGC) على تطويرهما وإنتاجهما، وهو مخصص للإعطاء عن طريق الحقن العضلي، حيث يتم تخزينه في درجة حرارة 2-8 درجة مئوية ويتم إعطاء هذا اللقاح على شكل جرعتين، يتم إجراء عملية ثانية بعد 21 يوم من العملية، تظهر التقارير الرسمية حول فعالية هذا اللقاح.
  • 2. لقاح سينوفاك (Sinovac):   هذا اللقاح صيني المنشأ، يتم تخزين هذا اللقاح على درجة حرارة 2- 8 درجة مئوية، ويعطى على جرعتين يفصل بين الجرعة الأولى والثانية 14 يوم. لا توجد إلا الان تقارير تفصيلية عن فعالية هذا اللقاح.
  • لقاح الحمض النووي:   تعد تقنية إنتاج لقاح لإنتاج فيروس RNA المرسال (RNA) إحدى التقنيات الحديثة، بعد أن بدأت في استخدام الجزء المحفز للمناعة من المادة الوراثية لفيروس Covid 19 المعدل في المختبر. الحمض النووي الريبي المرسال في هذه اللقاحات يمكنه فقط أن يدخل إلى الجزء الرئيسي من الخلية، لكن لا يمكنه أن يدخل إلى نواتها، حيث يوجد الحمض النووي ولا يمكنه أن يندمج معه. كما أنه لا يعيش ولا يدوم لفترة طويلة جدًا.   إن هذا الحمض ضعيف جدًا لذلك يجب تخزينه تحت درجات حرارة باردة جداً. لذلك عندما يتم إدخاله في الجسم ويذهب إلى الخلية لبضع ساعات، ويبدأ بعملية صنع هذا البروتين وخلال الأيام التالية تقوم الأجسام بالتفاعل مع هذا البروتين، أما بالنسبة للحمض النووي الريبي المرسال فإنه يزول ولا يدخل في الحمضِ النّووي.   عند حقن الجسم بهذا اللقاح يسبب دخول المادة الوراثية المعدلة للفيروس إلى بعض خلايا الجسم، وتحفيزها على إنتاج بروتينات على سطح الخلية، بحيث يتم تحفيز خلايا الجهاز المناعي على مهاجمة هذه الخلايا، وبالتالي التعرف على هذه الأجزاء في حال التعرض لفيروس كورونا.
  • 1. لقاح فايزر بيونتك – (Pfizer-BioNTech):   لقاح (Pfizer-Bionic) لـ Covid 19 الذي تنتجه شركة (Pfizer-Biointec) الألماني الأمريكي فعّال بنسبة 95٪ في الوقاية من أعراض Covid 19، يحتاج هذا اللقاح إلى درجة حرارة تخزين منخفضة تتراوح بين 60-80 درجة مئوية تحت الصفر وبين 2-8 درجة مئوية لمدة 5 أيام فقط. إنّ هذا اللقاح مخصص للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عامًا وأكثر، يتطلب حقنتين بفاصل 21 يومًا. يمكن إعطاء الجرعة حتى ستة أسابيع بعد الثانية إذا لزم الأمر.
  • 2 – لقاح موديرنا (moderna vaccine):   لقاح مودرنا الأمريكي يتم تخزينه تحت درجة 15-25 درجة مئوية تحت الصفر أو 2-8 درجات مئوية لمدة شهر، يُعطى للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر ويُعطى على جرعتين، كل 28 يومًا على حدة.    لقاح حامل فيروسي:   تُستخدم هذه الطريقة لاستخدام فيروس ناقل معطل ومعدل وراثيًا والذي بدوره يحمل مواد جينية لفيروس كوفيد 19.   تشمل اللقاحات ما يلي:
  • 1. لقاح جونسون آند جونسون (Johnson & Johnson vaccine):   هذا اللقاح الأمريكي مخصص للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا فأكثر ويتطلب حقنة واحدة، أوصت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) باستمرار استخدام هذا اللقاح في الولايات المتحدة لأن فوائده تفوق مخاطره. يتم تخزين هذا اللقاح على درجة 20 درجة مئوية تحت الصفر أو 2-8 درجة مئوية لمدة 3 أشهر.   يمكن أن يكون هذا اللقاح فعالاً بنسبة 66٪ في الوقاية من عدوى كوفيد 19 المصحوبة بأعراض بعد 14 يومًا من التطعيم. كما كان اللقاح فعالاً بنسبة 85٪ في منع التلوث مع وجود حالة صحية مناسبة 19 وشديدة، بعد 28 يومًا من التطعيم. إذا أخذت هذا اللقاح فيجب عليك أن تكون مثقفاً بشأن الأعراض والمخاطر المحتملة لمشكلة التخثر الدموي.
  • 2. لقاح أكسفورد أسترا زينيكا – (AstraZeneca-Oxford):   هذا اللقاح من أصل بريطاني، هو أحد اللقاحات التي تمت الموافقة على استخدامها مؤخرًا ويتم إعطاؤه للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكبر على شكل جرعتين، كل 28 يومًا على حدة. يتميز هذا اللقاح بإمكانية تخزينه ونقله في درجات حرارة مبردة من 2 إلى 8 درجات مئوية لمدة 6 أشهر.   على الرغم من المخاوف من أن هذا اللقاح قد يتسبب في حدوث جلطات دموية لدى بعض الأشخاص، إلا أنه لم يتم إثبات أن اللقاح يسبب ذلك وبالتالي لا يزال يستخدم كلقاح فعال حتى الآن.   3. لقاح سبوتنك في (Sputnik V vaccine):   يعد لقاح سبوتنك في الروسي من اللقاحات الحديثة الإنتاج، والذي يتم إعطائه على جرعتين يفصل بينهما 21 يوم، ويعد ذو نتائج واعدة وتم بدء استخدامه في عدد من الدول حول العالم.
  • لقاحات أخرى:   تشمل اللقاحات الأخرى التي تمت الموافقة على استخدامها في مختلف البلدان ما يلي:   لقاح كورونافاك طورته شركة Sinovac في الصين.
  • لقاح (Covaxin) التي طورتها شركة بهرات Biotech في الهند.   وفي الوقت نفسه فإن لقاح نوفافاكس هو يخضع حالياً إلى تجارب، كما هو الحال مع لقاح كورونا COVID-19 من Janssen. تم تطوير كلاهما من قبل شركات مقرها في الولايات المتحدة. يمكن لأي شخص مواكبة آخر تطورات اللقاحات في البلاد باستخدام أداة تعقب لقاح COVID-19 التابع لجمعية محترفي الشؤون التنظيمية .
  • الآثار الجانبية للقاح فيروس كورونا:   بشكل عام الآثار الجانبية التي لوحظت أثناء التجارب السريرية مشابهة لما قد تكون لديك مع اللقاحات الأخرى. كانت الآثار الجانبية التي أعقبت إعطاء اللقاح في التجارب السريرية خفيفة أو معتدلة، شملت علامات مثل الألم في موقع الحقن وقشعريرة الجسم والشعور بالتعب والشعور بالحمى. هذه هي الآثار الجانبية الشائعة للقاحات ولا تشكل خطرا على الصحة.   كما هو الحال مع جميع اللقاحات فإنّ هناك احتمال أن يكون هناك آثار جانبية خطيرة لكنها نادرة. قد يكون من الآثار الجانبية الخطيرة رد فعل تحسسي، تحدث مع أخصائي الصحة الخاص بك عن أي حساسيات خطيرة أو حالات صحية أخرى قد تكون لديك قبل أن تتلقى هذا اللقاح.
  • أجرت وزارة الصحة الكندية مراجعة علمية صارمة للأدلة الطبية المتاحة لتقييم سلامة لقاح (Pfizer-BioNTech COVID-19). لم يتم تحديد أي مخاوف تتعلق بالسلامة في البيانات التي قامت بمراجعتها. من الطبيعي أن تعاني من آثار جانبية بعد التطعيم. يُظهر أن اللقاح يقوم بتعليم جهاز المناعة في جسمك كيفية حماية نفسه من المرض ولكن لا يصاب الجميع به.   معظم هذه الأعراض خفيفة وقصيرة المدى.
  • قد تشمل ما يلي:   ألم وتورم و/ أو احمرار في موقع الحقن.   صداع أو آلام في العضلات.   ألم المفاصل.   القشعريرة.   الغثيان أو القيء.   الشعور بالتعب.   حمى (درجة حرارة أعلى من 37.8 درجة مئوية).   من الآثار الجانبية المحتملة الأخرى تورم الغدد في الإبط أو الرقبة، على نفس جانب الذراع حيث تلقيت اللقاح. يمكن أن يستمر هذا لمدة 10 أيام تقريبًا ، ولكن إذا استمر لفترة أطول فقم باستشارة طبيبك.
  • هذه الآثار الجانبية الشائعة أقل خطورة بكثير من الإصابة بفيروس كورونا أو المضاعفات المرتبطة بفيروس كورونا وعادة ما تختفي في غضون أيام قليلة. إذا كنت تشعر بعدم الارتياح قم بتناول الباراسيتامول، يجب أن تتأكد من تناول الباراسيتامول كما هو محدد على الملصق أو النشرة.
  • ما هي علامات الحساسية من لقاح كوفيد 19؟   قد يكون لديك رد فعل تحسسي تجاه الحالة الأولى للقاح تتمثل فيما يلي:   أزيز أو ضيق في التنفس.   تورم في الشفتين أو العينين أو اللسان.   احمرار أو انتفاخ أو حكة في مناطق أخرى غير جزء الجسم الذي تم إعطاء اللقاح فيه.   إذا كان لديك أي انطباعات تدل على حدوث الفعل التحسسي التي حدثت لك حتى لو اختفت تلقائيًا أو تلقيت رعاية طارئة. كان فعلك أن لديك حساسية من اللقاح، قد لا تتمكن من الحصول على جرعة ثانية من نفس اللقاح. يمكن الحصول على نوع مختلف من اللقاح في الجرعة الثانية.   من يمكنه الحصول على لقاح كورونا؟   يقدم حاليًا لقاح COVID-19 للأشخاص الأكثر عرضة للخطر. في إنجلترا يتم تقديم لقاح COVID-19 في بعض المستشفيات والصيدليات وفي المراكز المحلية التي يديرها الأطباء العام وفي مراكز التطعيم الأكبر. المزيد من المراكز تفتح طوال الوقت.   يتم منحها إلى الأشخاص كما يلي:
  •   الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 42 عامًا أو أكثر.
  • الأشخاص الذين سيبلغون 42 عامًا قبل 1 يوليو 2021.
  • الأشخاص المعرضون لخطر كبير من COVID-19 (سريريًا ضعفاء للغاية).
  • الأشخاص الذين يعيشون أو يعملون في دور الرعاية الصحية.
  • العاملين في مجال الرعاية الصحية والاجتماعية.
  • الأشخاص الذين يعانون من حالة تعرضهم لخطر أكبر (ضعيفون سريريًا).
  • الأشخاص الذين يعانون من صعوبات التعلم.   الأشخاص الذين يقدمون الرعاية الرئيسية لشخص معرض لخطر كبير من COVID-19.
  • هل اللقاحات آمنة؟   يحتاج اللقاح إلى المرور بعدة مراحل من التجارب قبل أن تتمكن الشركة المصنعة من التقدم للحصول على موافقة من هيئة الصحة في الدولة. في الولايات المتحدة، تمنح إدارة الغذاء والدواء هذه الموافقة ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) مصدر موثوق أيضا العمل على ضمان السلامة العامة.   تشمل تجارب اللقاحات أعدادًا متزايدة من الناس. المرحلة الأخيرة المرحلة 3 تضم عشرات الآلاف من المشاركين. في البداية تكون الآثار المحددة طويلة المدى لأي علاج طبي جديد بما في ذلك اللقاح غير معروفة، المفتاح هو الموازنة بين المخاطر المحتملة للحصول على لقاح خضع لاختبارات مكثفة مع الأخطار المعروفة لتطوير COVID-19.   على المدى القصير ، قد يعاني الشخص الذي حصل على لقاح COVID-19 من أعراض شبيهة بالأنفلونزا وآثار جانبية أخرى بما في ذلك:   ألم في موقع الحقن.   تورم في موقع الحقن.   تعب وإعياء.   الصداع وآلام العضلات.   الحمى   قد تكون الآثار الجانبية أسوأ بعد الجرعة الثانية من اللقاح لأن الاستجابة المناعية للجسم ستتكثف. يشجع مركز السيطرة على الأمراض الناس على استخدام فاحص صحي قائم على الهاتف الذكي يسمى V- آمن بلاغ السلطات عن أي آثار جانبية. يساعدهم هذا في مراقبة تأثير اللقاح والقيام بعمل مستمر لضمان السلامة العامة.   من الضروري تلقي اللقاح من أخصائي رعاية صحية مرخص واتباع كل التعليمات ، بما في ذلك الحصول على جرعة ثانية. قد يحصل الشخص على اللقاح في قسم الصحة المحلي أو المستشفى أو العيادة أو الصيدلية. أي شخص لديه تاريخ الحساسية على اللقاحات أو الأدوية الأخرى القابلة للحقن، يجب إخبار عامل الرعاية الصحية قبل إعطاء اللقاح. يجب أن يتلقى أي شخص لديه رد فعل تحسسي بعد تلقي اللقاح رعاية طارئة.   كيف نمنع العدوى خلال تلقي اللقاح؟   أثناء انتظار اللقاح يحتاج الناس إلى اتخاذ خطوات أخرى لحماية أنفسهم والآخرين من COVID-19. يوصي مركز السيطرة على الأمراض طرق تقليل مخاطر الإصابة بمرض كورونا عن طريق ما يلي:   ارتداء غطاء الوجه في الأماكن العامة.   غسل اليدين بالصابون والماء الساخن بشكل متكرر لمدة 20 ثانية على الأقل في كل مرة.   استخدام معقم لليدين يحتوي على 60٪ كحول على الأقل عندما يتعذر غسل اليدين.   تغطية العطس أو السعال بمنديل ورقي والتخلص منه مرة واحدة وغسل اليدين.   تجنب لمس الوجه.   تنظيف وتطهير الأسطح التي يلمسها الناس بشكل متكرر مثل مقابض الأبواب.   الحد من المصافحة أو تجنبها.   البقاء في المنزل وبعيدًا عن الآخرين في حالة المرض.   البقاء على بعد 6 أقدام على الأقل من الأشخاص الذين ليسوا رفقاء في السكن.   تجنب الحشود كلما أمكن ذلك.   تجنب الأماكن سيئة التهوية قدر الإمكان.   أن تكون متيقظًا لأي أعراض بما في ذلك الحمى الشديدة والسعال.   إذا كان الشخص مصابًا بشكل خفيف أو بدون أعراض من COVID-19 ، فلا يزال من الضروري تقييد الاتصال مع الآخرين ، وخاصة كبار السن والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.   ما مدى فعالية لقاح COVID-19؟   يجب أن تمنحك الجرعة الأولى من لقاح COVID-19 حماية جيدة من COVID-19 بعد 3 أو 4 أسابيع من إصابتك به. لكنك تحتاج إلى جرعتين من اللقاح لمنحك حماية تدوم طويلاً.   هناك احتمال أن تبقى مصابًا بـ COVID-19 أو تنشره حتى لو كان لديك اللقاح، هذا يعني أنه من المهم أن تتبع ما يلي:   الاستمرار في اتباع إرشادات التباعد الاجتماعي.   إذا استطعت قم بارتداء شيء يغطي أنفك وفمك في الأماكن التي يصعب فيها الابتعاد عن الآخرين.   هل يجب أن أحصل على لقاح Covid-19 حتى لو كنت مصابًا سابقًا؟   قد يوفر اللقاح الطبيعي لـ Covid 19 بعض الحماية أو إعادة العدوى بالفيروس المسبب لـ Covid 19. مدة هذه الحماية غير معروفة. احتمال تكرار العدوى، عند حدوث هذا النوع من اللقاح. إذا سبق لك إصابتك بـ COVID-19 ، فيمكنك تأخير التطعيم لمدة 90 يومًا بعد تشخيصك. الإصابة المتكررة بـ COVID-19 ليست شائعة خلال الفترة التي تلي الإصابة الأولية.
  • المصدرDifferent COVID-19 VaccinesCOVID-19 vaccinesCoronavirus (COVID-19) vaccineCOVID-19 (Coronavirus)

عن ali kazem

شاهد أيضاً

الحمداني : غرفة تجارة بغداد ترفع دعوى قضائية ضد المشاركين في مؤتمر التطبيع مع اسرائيل

بغداد: رفعت غرفة تجارة بغداد دعوى قضائية ضد الشخصيات التي حضرت مؤتمر التطبيع مع إسرائيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *