ارتباط التدريب عن بعد بالاندراغوجيا و الهوتاغوجيا و علاقتة بالنظرية الترابطية

لنحاول ان نفهم كيف يمكن تحقيق التعلم من خلال التدريب اليوم في ظل عصر التحول الرقمي

بقلم الاستشاري رائد نحات – العراق

التدريب عن بعد
أحد أنماط التدريب المستند على التكنولوجيا من خلال استخدام التقنيات الرقمية المستحدثة. ويتيح التدريب عن بعد للمتدربين إمكانية التعلم والوصول إلى المحتوى التدريبي. بسهولة دون التقيد بالوقت او الزمان او المكان.  وبالطريقة والأسلوب الذي يناسبهم. نستخدم هنا مصطلح التدريب عن بعد كأحد أنماط التدريب المستند على التكنولوجيا او ما نطلق عليه التدريب الالكتروني. الذي يتفرع الى:

 التدريب المستند على الكومبيوتر. والتدريب المستند على شبكة الانترنت او التدريب عن بعد. والذي يقسم بدورة الى أنواع منها التدريب المتزامن وجها لوجه والتدريب غير المتزامن والذي لا يكون تواجد المتدربين شرطا فيه. والتدريب المدمج او المتمازج والذي ينظم على أساس أنشطة حضورية تقليدية وانشطة الكترونية عن بعد. والتدريب الذكي. إضافة الى التدريب الافتراضي وفيه تقسيمات أخرى. لنا فيها سطور في مقالات أخرى.

كما تعلم ان البيداغوجيا تعتبر علم تسيير فرق المتعلمين او المتدربين  ويشمل المفهوم عمليا كل الفئات والأعمار إلا أن التخصص في المجال يتطلب تحديد المفاهيم بأكثر دقة.

وهنا نجد المختصين في العلوم النفسية والتربوية قد خصصوا مبادئي تعليم الراشدين أو تدريب الكبار وما يناسبهم بعلم خاص أطلق عليه مسمى الاندراغوجيا والأخير له اسسه ومفاهيمه وتطبيقاته. بالاعتماد على التعلم الذاتي.

والتعلم الذاتي يعني أن يتعلم الفرد بدون وجود معلم او مدرس او مدرب. حيث يختار الفرد المادة أو الموضوع الذي يدرسه. كما أنه يحدد نمط التعلم وأوقاته.

قد يكون التعلم الذاتي مكملاً للتعليم الرسمي أو بديلاً عنه. او التدرب بقصد اكتساب المعرفة أو الخبرة أو المهارة أو تطوير القدرات والنقطة المهمة هنا أن الفرد يتعلم من تلقاء نفسه وبدافع ذاتي دون أن يكون هناك تأثير شخص آخر عليه او يكون المعلم او المدرب موجه له لإرشاده فقط.

اما الهوتاغوجيا عصامية التعلم ومهارة صناعة التعلم

هنا يقوم  المدرب بتزويد المتدرب بالمصادر والمحتوى التدريبي لكن القرار الحاسم في اتخاذ الطريق المناسب يعود للمتدرب نفسه أي ان يتعلم كيف يتعلم. والتعلم هنا ليس بالضرورة أن يكون مخطط له من قبل المدرب. فالمتدرب غير ملزم به. ولكن قدرته على التعلم تدفعه لذلك. تركيز التعلم هنا كبير ويتعدى حل المشكلات. في بيئة يستطيع المتدرب فيها صناعة أهدافه. مسار تعليمه. وتحديد النتائج النهائية. ودور المدرب هنا هو الإشراف فقط.

وعند إلقائنا نظرة سريعة على التعريفات السابقة، نجد أنه هناك علاقة وثيقة الصلة بين الهوتاغوجيا والأندراغوجيا. فالاثنين معا يختصان بالبالغين..

اهداف نظريات التعلم

تهدف نظريات التعلم إلى شرح ظاهرة اكتساب المعرفة. ومع انتشار التعلم الرقمي أو رقمنه التعلم فإن ظواهر اكتساب المعرفة تتكيف مع هذا السياق الجديد للتعلم.  لذلك نشأت الحاجة الى الترابطية كنظرية تعلم في عصر التحول الرقمي

لتحاول تفهم كيف يمكن تحقيق التعلم اليوم في ظل عصر التحول الرقمي

نظرية الترابطية

ظهرت نظرية الترابطية على يد الدكتور جورج سيمنز عام 2004 فاعتبرت أن التعلم يتم من خارج الشخص وليس من داخله واعتبرها الكثير من الخبراء والباحثين النظرية التربوية الرابعة التي تناسب جيل اليوم وأدوات العصر الرقمي..

نظريته أن التعلم هو المعرفة الإجرائية والتي يتم تحصيلها من خارج أنفسنا (ففي قواعد البيانات أو منظمة الأعمال أو وسائل التواصل الاجتماعي مثلا). وأن تلك المعرفة موزعة بين الناس والأشياء ولا يملكها فرد واحد.

ولا يمكن تحصيل تلك المعرفة إلا من خلال التواصل مع تلك المصادر البشرية وغير البشرية، يمكن تمثيل تلك المصادر بشبكة من العقد كل عقدة مصدرا من مصادر المعرفة.

وكما يقول الدكتور جورج سيمنز :
“الترابطية هي مجموع المبادئ المستقاة من نظرية الفوضى والشبكات والتنظيم الذاتي والتعقيد. والتعلم هو عملية أو سيرورة تحدث في بيئات ضبابية تتألف من عناصر دائمة التغير دون أن تكون بالكامل تحت سيطرة الفرد.

وتتمثل المعرفة الإجرائية بعنصرين اساسيين، أولهما المعرفة ذاتها والتي تتنوع من المعرفة الضمنية (معرفة كيف) إلى المعرفة الصريحة (معرفة ماذا) والتي تتضمن الاهتمام بالمعرفة الناعمة المتمثلة بالخبرات والتفاعلات ونحوها. وثانيها، العمل اي القيام بأداء المهام بالطريقة المناسبة

ختاما
جائحة كورونا دفعت المهتمين بالتدريب في مجتمعنا العربي وعلى عجالة لتبني الأسلوب التدريبي أو التعليمي عن بعد عبر شبكات الانترنت دون أي تمهيد وتدرج في الجانب العلمي ونجد في مواقع التواصل الاجتماعي العديد من التدوينات التي تتناول الموضوع بسرد العديد من المواضيع والتي يصل بعضها الى مستوى الاستياء والاستهجان وحتى الاستنكار والتنديد .

بالرغم من ذلك

التدريب عن بعد مفيد جدا ويخفض من كلف التدريب مثل السفر والإقامة وما يتبع ذلك من معيقات وصعوبات وضياع الكثير من الوقت. ويعطي مرونة أكثر لكل مشترك بأن يختار الزمان والمكان الذي يتفاعل فيه مع المحتوى التدريبي ليستعد للتفاعل الحضوري مع المدرب أو المحاضر فتكون أسئلته مركزة ومحل تأمل وينهل بدافعية كبيرة مما شعر أن استيعابه له لوحده كان منقوصا. عندما يطلع المشاركون على المادة قبل الجلسة التدريبية فهذا من شأنه أن يرفع  من مستوى المتدرب  ويجعل من التدريب عن بعد قيمة مضافة.
جائحه كورونا دفعت الجميع لاعتماد التدريب عن بعد فسرعت بالانتقال نحوه وما بعد كورونا ليس كما قبله والدعوة ملحة لأن يهتم الجميع بإيجاد استراتيجيات للتحول من التدريب التقليدي الى التدريب عن بعد وأن يستجيب تطبيقه للمعايير الكفيلة بنجاحه.

 

عن رئيس التحرير

شاهد أيضاً

التدريب بين الهواية والاحتراف واخلاقيات المهنة

يعتبر التدريب عملية ابداع في علوم وقيم ومبادئ وسلوكيات واهداف رفيعة سامية يسعى المدرب جاهدا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *