السياحة في سوريا .. مدينة دمشق

أميرة عبدالمجيد أشرم

دمشق. واحدةً من أقدم مدن العالم التي تم استيطانها عبر أربعة آلاف عام ونيف دون انقطاع.

ونظراً للكم الهائل من المباني التاريخية والتراثية، ونظرا لتاريخها الطويل والغني، منذ ما قبل التاريخ وحتى العصور الإسلامية، فقد اختارت (اليونسكو) قلب مدينة دمشق القديمة ليكون على لائحة التراث العالمي في العام 1979.

اشتهرت مدينة دمشق على الدوام بنهرها (بردى) وجبلها (قاسيون) و(غوطاتها) التي كانت أشبه بالواحات الخضراء الغنية الخضراء والمياه التي كانت مقصد الدمشقيين للاستجمام على مر الزمان.

جاء الغزاة عبر التاريخ إلى مدينة دمشق من كل حدب وصوب، فغزاها المصريون، والفرس، والإغريق، واليونانيون، والرومان، والفرنجة، والعرب، والمغول.

حيث ذُكرت المدينة في المصادر المسمارية العائدة للألف الثاني قبل الميلاد، وذاع صيتها بشكل خاص خلال الألف الأول لما قبل الميلاد، واضحت مركز مملكة آرامية.

خضعت مدينة دمشق بعد ذلك للحكم الروماني لمدة 700 عام، وخلال الفترة المسيحية أقام فيها القيصر (تيودوس) كاتدرائية (يوحنا المعمدان) التي قام مكانها فيما بعد المسجد الأموي.

وصل المسلمون إلى (دمشق) في العام 636، واختارها الأمويون فيما بعد لتكون عاصمة لدولتهم.

من أبرز معالم المدينة مسجدها الأموي، حيث ترك الزمان في الرقعة المجاورة للمسجد الأموي أثراً واضحاً يؤكد قدسية هذا المكان، حيث وجِدت هناك من قبل كنيسة (يوحنا المعمدان)؛ وبالقرب من المسجد لاتزال إلى يومنا هذا بقايا معبد (جوبيتر) الروماني الوثني، وقٍيل بوجود معبد لإله الطقس الآرامي حدد في هذا المكان أيضاً.

ومن المعالم التي لا غنى عن زيارتها أيضاً (قلعة دمشق) العربية، التي تم تشيدها في القرن الثالث عشر واستمر استعمالها كمقر لسكن الحاكم من العهد الأيوبي وحتى العهد العثماني، والـ(بيمارستان) (مشفى) النوري الذي شيده (نور الدين الزنكي) بالإضافة إلى عدد ضخم من المدارس الأثرية وأبرزها (المدرسة العزيزية) التي تضم رفاة (صلاح الدين الأيوبي).

علاوة على ذلك، تضم (دمشق) قصراً مميزا سُمي (قصر العظم) كناية على اسم مؤسسه (أسعد باشا العظم) حاكم (دمشق) خلال القرن الثامن عشر، ويعتبر من أروع نماذج العمارة الدمشقية الأصيلة التي تمتاز بأرض الديار، تتوسطها نافورة، ويحيط بها عدد يسير من الغرف، وتم تحويله إلى متحف للتقاليد الشعبية.

 

تمتاز مدينة دمشق بسوقها الشهير المسمى سوق (الحميدية) الممتد من (قلعة دمشق) حتى الجامع الأموي، والذي تم تأسيسه في العام 1781، وهو من أطول الأسواق المسقوفة، وتتموضع على جانبيه المحلات التي تبيع البضائع الدمشقية التقليدية.

انتهى

عن رئيس التحرير

شاهد أيضاً

الاتحاد العربي للاعلام الالكتروني يختتم ورشة ( اسس التدريب والتطوير الاعلامي ) اختتم  الاتحاد العربي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *