مهارات نجاح القيادة النسائية في العمل

رائد نحات

القدرة على تحفيز وإثارة اهتمام مجموعة من الأفراد، وإطلاق طاقاتهم نحو تحقيق الأهداف المنشودة بكلّ فعالية وحماس. هذا ما يدل عليه مفهوم القيادة.

والقيادة ايضا هي القدرة على معاملة الطبيعة البشرية أو قدرة على التأثير في السلوك البشري لتوجيه مجموعة من الأشخاص نحو هدف مشترك بطريقة تضمن بها طاعتهم وثقتهم وتعاونهم واحترامهم. ومن المعلومات غير الشائعة أن النساء منذ نعومة أظافرهن يتمتعن بالنزعة القيادية والتسلطية وأخذ روح المبادرة والتغيير عندما يتكلمن في أمر لا يعجبهن.

صفات المرأة القيادية الناجحة

أعلم أنه لا ينبغي أن نفرق بين صفات القائد الناجح سواء كان رجل أو مرأة، ولكن في مجتمعاتنا علينا أن نفرق لأن النساء يحتجن إلي مزيد من التشجيع والنصائح ليواجهن الإحباط الذي يحيط بهم من كل اتجاه إذا كنّ قائدات،

فالمرأة القيادية تواجه تحديات من نوع مختلف عن الرجال،

فيكفي أنها تواجه التنميط السائد في المجتمع الذي يحاول إقناعها طوال الوقت أنها لن تنجح فقط لأنها امرأة.

ولتواجهي التحديات التي تواجهك إذا كنتِ في منصب قيادي أو تتولين قيادة فريق عمل إليك بعض الطرق والاستراتيجيات

 

  • كوني قدوة قوية لفريقك

عندما تتولى المشاريع بشكل استباقي وتتعاملين مع عملك بشكل إيجابي، يمكنك تحفيز الآخرين على فعل الشيء نفسه. من خلال تقديم مثال جيد في مكان العمل، يمكنك بسهولة قيادة فريق العمل نحو نتيجة ناجحة.

يجب ان تكوني نموذجًا يحتذى به سواء كان لديك جمهور أم لا. يمكن أن تساعدك هذه الطريقة على تحسين أدائك بشكل مستمر حتى تكون مستعدة بشكل أفضل للقيادة عند الضرورة.

  • كوني قائدة متعاونة:

ابتعدي عن فكرة أن القائد لا يعمل، فالقائد الذي يجلس في مكتبه يلقي الأوامر على فريق عمله ويتلقى المستجدات منهم فقط ولكنه لا ينفذ أي جزء من العمل بشكل شخصي لا يمكن لفريقه أن يحترمه ويقدر مجهوده.

ومن صفات هذا القائد أنه غالبًا لا يشترك في العمل ويظن أنه يترك العمل لفريقه، وفي حالة وجود مشكلات فهو ينتظر حتى يتم حل المشكلات دون أن يتخذ خطوة تجاهها، فهذا النوع من القادة يوكل المهام المراد تحقيقها إلى مدير فرق العمل. أي من يعمل تحت قيادته مباشرةً ويحملهم مسؤولية حدوث أخطاء أو فشل، أو حتى مسؤولية عدم الوصول للهدف المراد.

وقد وجد الباحثون أن المرأة أنجح في هذا الشأن لأنها تمزج ما بين إظهار القوة والعاطفة في أن واحد، وهو ما يميز النساء القائدات لأنه الأمر الذي يجلهن قادرات على وضع أهداف وتوقعات عالية يرغبن في تحقيقها، وفي الوقت ذاته يساعدن أعضاء الفريق شخصيًا لتنميتهم ولتحقيق الأهداف.

  • تحقيق فريد في قيادة

قومي بصياغة نهجك الخاص في القيادة الذي يتضمن أهدافك ورؤيتك الفريدة. أبداي بتحديد قيمك الأساسية. وضعي في اعتبارك الصفات التي تعجبك أكثر. ونوع الثقافة التي تريدها وهذا سيساعدك على أداء أفضل أعمالك. فكري في أهدافك المهنية. وما تريدين تحقيقه في مكان العمل وكيف يمكن لفريقك المساهمة في شيء أكبر. يمكن أن تساعدك كل هذه العوامل معًا في صياغة أسلوبك القيادي الأصيل.

  • اصبحي قائدة للفكر

أظهري أن لديك رؤية إستراتيجية من خلال وضع نفسك كقائد فكري. حاولي القراءة عن أحدث التطورات في مجال عملك ومشاركتها مع الزملاء أو في الأماكن المهنية. أضيفي تعليقاتك وانتقاداتك لعرض رؤيتك، وفكر في نشر قطع التفكير المستقبلي الخاصة بك. ابحثي عن فرص للتحدث عن رؤيتك الإستراتيجية في العمل لتأسيس نفسك كقائد فكري

  • تنمية وتطوير فريق العمل:

يعتبر الأهم من السعي نحو تحقيق الأهداف بشكل مباشر هو العمل على تطوير وتنمية مهارات فريق عملك، ويمكنكِ فعل ذلك من خلال أن تكونين قدوة ملهمة لهم، وتسعين لتطويرهم بشكل شخصي.

  • قومي بإجراء اتصالات رئيسية:

الحرص على طرق التواصل التي تليق بالعمل الجماعي، واحرصي على قضاء الوقت معهم بشكل شخصي ليس فقط في مجال العمل ويعتبر هذا الأمر ميزة لدى النساء تختلف فيه عن الرجال، فالمرأة القيادية تسعى للتواصل مع فريقها بشكل شخصي نتيجة لغرائزها وعاطفتها. كما يمكنكِ أيضًا البحث عن طرق ملهمة تساعد على تحفيزهم لتنفيذ الأهداف المرجوة.

  • توكيل المهام وفقًا للقدرات:

من الاستراتيجيات الناجحة التي يمكنك تنفيذها كامرأة في منصب القيادة هو أن توكلي المهام المطلوبة لأعضاء فريقك وفقًا لقدراتهم ونقاط القوة لديهم. وحتى لا تقعي في هذا الخطأ يمكنكِ اختبار شخصية أعضاء فريقك أو التواصل معهم شخصيًا لمعرفة قدراتهم وما هم مميزون في عمله.

  • شجعي فريقك على العمل:

احرصي على تشجيع فريق العمل. وجعلهم يشعرون بأنهم يفعلون عملًا مؤثرًا في نجاحهم ووصولهم لأهدافهم من خلال احتفالكم معًا بتحقيق الأهداف مثلا أو إعطاء مكافآت. وأبعدي عنهم الشعور بأن عملهم غير مرئي.

  • اوليهم بعض الاهتمام.

بأن تجعليهم يشعرون بالراحة تجاه تصرفاتك ليلجوا لكِ عند حدوث مشكلة ويتوقف ذلك على قدرتك على الاستماع للآخرين، وعدم تذمرك أو غضبك من حدوث أي خطأ ووسطيتك في حل المشكلات التي تنشب بين أعضاء الفريق.

لذا اكتسبي مهارة الاستماع وفن الانصات والتحدث وحل المشكلات

  • نظرة آخري للأمور احرصي دائمًا على أن تنظري للأمور بإيجابية وبنظرة مختلفة الزوايا. استمعي لاقتراحات الآخرين، ففي بعض الأحيان تكون اقتراحات بناءة وقابلة للتنفيذ وستعم بالنفع على الجميع.
  • نصيحة لا تتمسكي برأيك في كل مرة لأن أغلب الأشخاص إذا شعروا أن التعبير عن رأيهم أو مقترحاتهم أمر لا يفيد ولا جدوى منه سيتوقفون عن الاقتراح فيما بعد. وهذا التصرف يحرمك من تلقي اقتراحات مفيدة قد تنفعك في مواصلة طريق النجاح لتحقيق الاهداف.

 

عن رئيس التحرير

شاهد أيضاً

التدريب بين الهواية والاحتراف واخلاقيات المهنة

يعتبر التدريب عملية ابداع في علوم وقيم ومبادئ وسلوكيات واهداف رفيعة سامية يسعى المدرب جاهدا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *