الامام الحسين (ع) شهيد الحب الالهي

بقلم: امير الموسوي

ذلك الامام قائد جيش الحق والجندي الإلهي الباسل. المذبوح العاشق الذي ضحى من اجل مرضاة الله بنفسة واخوانه وابنائه وحتى ذلك الرضيع ذات الستة اشهر محزوز النحر من الوريد الى الوريد ورغم كل ما جرى كان يتغزل بالله بدعائه في يوم عاشوراء الذي يقول فيه ( الهي متعالي المكان عظيم الجبروت شديد المحال غني عن الخلائق عريض الكبرياء قادر ما تشاء حسن البلاء قريب الرحمة ) الى اخر الدعاء لا يستحق  الحلاج ولا غيره هذا اللقب فقط الحسين شهيد الحب الالهي وسيد العشق وامامه.

الامام الحسين علية السلام كان ذو منزلة كبيرة عند الله وفي الاسلام فمن يتطلع على سيرته كان ذو اهمية كبيرة لدى رسول الله (ص) حتى قال الله فيه عن الرسول الاكرم (جعلت حسينا خازن وحيي واكرمته بالشهادة وختمت له بالسعادة فهو افضل من استشهد وارفع الشهداء ) وأن قيمة الامام (علية السلام)  تكمن انه كان مخلصا وفيا طائعا لالله  لذا فان ان الله سبحانه وتعالى اجتباه ليكون خليفته بالأرض وكان الحسين علية السلام قد ادى ما علية بأتم وجه واكثر من ذلك ما جرى علية يوم عاشوراء من قتل وترويع للأطفال وسبي النساء وقطع الرؤوس ولا اصيب بجزعات وأن كل ما جرى في ذلك اليوم  لا يزيده الا اصرارا وعزما لإعطاء الاكثر لالله لان الحسين كان عارفا  بالله حق معرفته أن جميع المخلوقات من الله والى الله ويكتمل الحب عندما كان في اخر لحظاته وهو يبكي على اعدائه لانهم سوف يصلون السعير بسببه ذلك دليلا قاطع على طهارة الحسين وقلبه المملوء بالعشق الالهي.

الامام في عاشوراء قدم درسا بالتضحية والبسالة والحبيب الذي ضحى بالغالي والنفيس من اجل محبوبة وشوقا للقائه كان الحسين ملهما و ما كان محتكرا على الشيعة فقط واصبح مثالا للعالم اجمع حيث قال المستشرق الإنجليزي السير برسي سايكوس:

“حقاً إن الشجاعة والبطولة التي أبدتها هذه الفئة القليلة، على درجة بحيث دفعت كل من سمعها إلى إطرائها والثناء عليها لا إرادياً. هذه الفئة الشجاعة الشريفة جعلت لنفسها صيتاً عالياً وخالداً لا زوال له إلى الأبد”

واثبت علية السلام ان مهما طال صرح الظلم لا يدوم والمظلوم منتصر شاء الظالم ام ابا ودخل الحسين التأريخ من اوسع ابوابه بل كان هو التأريخ والحسين يبقى دائما وابدا نورا يستضاء به على مر العصور وكل ما رزق به من جنون المؤمنين  وودهم للحسين وتضحياتهم من اجله كل هذا توفيقا من الله حيث الحسين اخلص لالله فاخلص الله له .

11/8/2021

عن رئيس التحرير

شاهد أيضاً

عالم التدريب والعملية التدريبية

عالم التدريب عالم ملئ بالأسرار والاسئلة والاستفسارات التي تتطلب من المدربين الالمام بها تفصيليا ليتمكنوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *