عالم التدريب والعملية التدريبية

عالم التدريب عالم ملئ بالأسرار والاسئلة والاستفسارات التي تتطلب من المدربين الالمام بها تفصيليا ليتمكنوا من ايصال المعلومة ونقل المهارة الى المتدربين بأفضل صورة وأكمل وجه.

كون التدريب عملية مدروسة بدقة تتضمن المواد النظرية والمعرفية والتطبيقات العملية والانشطة والفعاليات والمهام الضرورية للمتدرب من الناحية المعرفية والمهارية والتي تؤدي الى تطوير قدرات المتدرب وكفاءته والتأثير على سلوكه في الجوانب الشخصية والمهنية من خلال عملية منظمة ومخطط لها مسبقا.

كما للعملية التدريبية اصول واسس ومبادئ واخلاقيات يتوجب على المدرب اتقانها تفصيليا واتباع خطواتها بموجب التخطيط المسبق وعدم الخروج عنها والاجتهاد فيها وتطبيقها بشكل نموذجي وبكفاءة عالية ليصبح بذلك نموذج يحتذى به مستجيبا بذلك للمعايير والمواصفات التدريبية الاصولية لبناء معرفي ومسيرة تدريبية ذات اساس سليم وفق الاخلاقيات والمبادئ والسياقات التدريبية المتعارف عليها وهي الاساس في العملية التدريبية والتي يضعها المدرب نصب عينيه دائما ويعمل بموجبها.

هنالك فرق كبير بين العملية التدريبية والتدريس او التعليم من حيث الاستمرارية والتدرج في اعطاء الدروس او المحاضرات والتتابع في المعلومات بشكل تصاعدي وحسب تطور مدارك الطلبة او الدارسين المتعلمين وخلال تعاقب عامل الزمن وهي عملية منظمة تهدف الى نقل المعلومات فقط وحسب التخصصات الدراسية.

العملية التعليمية يتم من خلالها نقل المعلومات من المعلم او المدرس الى الطالب بمضمونها الأكاديمي او العلمي المثبت في المناهج الدراسية المقرة والتي تنقل الى الطالب بطرق التدريس المتعارف عليها.

هذه العملية تؤدي الى اعطاء معلومات علمية او اكاديمية او تربوية ولا تؤدي الى اكساب مهارات او تغيير قناعات او تغيير في المهارات السلوكية كما هو الحال في

العملية التدريبية الا ما يتمثل منها في جزء يسير جدا كما هو الحال في المدارس والمعاهد المهنية او ذات التخصصات الفنية حيث يتم فيها اكساب الطالب جزء بسيط من بعض المهارات العملية او الفنية وفي بعض الاحيان فكرة مبسطة

عنها فقط دون تطبيق عملي حيث يتناولها كفكرة مبسطة ويتوسع في ادراكها من خلال التطبيق العملي وتكرار التدريب والعمل عليها وبخلافه سوف يتم نسيان المعلومات العملية والتي لم توضع حيز التطبيق الميداني والتدريب المستمر عليها والمتابعة الحثيثة كونها مهارة غير راسخة المسار في ذهن الطالب الا في الحالات القليلة جدا والتي يقوم الطالب باحتراف ما تعلمه من معلومات في المدارس والمعاهد ذات الطابع المهني او الفني.

نستخلص من ذلك ان العملية التدريبة عملية شاملة ذات افاق مستقبلية عملية وتطبيقية تؤثر بشكل واضح في القدرات المهارية والسلوكية للمتدرب مبنية على تخطيط سليم مسبق متضمنا الاهداف المستقبلية والنتائج المترتبة على القدرات المهارية والسلوكية للمتدرب.

 استودعكم الله والتقيكم في الاسبوع القادم ان شاء الله وبجزء ثالث تحت عنوان

( الحقيبة  التدريبية )

                                                    الدكتور الصيدلاني الحقوقي

                                                                صـفاء الجـنابي

                                                 استشاري التدريب والتطوير الدولي

                                                         عضو المكتب التنفيذي

                                                     للاتحاد العام للإعلام الكتروني

عن رئيس التحرير

شاهد أيضاً

لماذا نحتاج الى برامج التدريب السلوكي

الاستشاري رائد نحات … مهما كتبنا او تحدثنا عن أهمية التدريب وخصوصيته وتميزه ومدى الحاجة …

تعليق واحد

  1. الدكتورة فاتن جابر محمود

    طرحت فابدعت دمت ودام عطائك ودائما بانتظار مقالاتك
    لك خالص احترامي وتقديري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *