انعام العطيوي – اعلامية صهرت حبها في تراث الوطن

شاكر نصرت

… نداء أطلقه فم إعلامية صهرت حبها في تراث الوطن، وكرستْ جهودها على تدريب فئة الشباب من محبي الحرف اليدوية التراثية، وعملت على إدامة هذه الحرف التي تشكل اللبنة الأساسية لبناء مرتكزات الوطن وحضارته.

يمتلك كل بلد ثقافة فلكورية خاصة به وأن قيمة هذه الثقافة والفنون التراثية الحرفية اليدوية تكمن في التعبيرعن الحضارات حيث يتراءى للناس من خلالها طريقة العيش التي تعكس ما تداولته تلك الشعوب في الحقب القديمة. يشكل هذا التراث عاملاً مهماً في دراسة تلك المجتمعات وفهم تاريخ البشرية بشكل عام.

أخذ اهتمام الشعوب بتاريخ وتراث بلدانهم مساحة واسعة من الميزانيات الاقتصادية للدول، للحفاظ على المقتنيات التراثية وتثقيف الأجيال المعاصرة على أهمية العمل على أحياء الموروث الفني والحرفي وذلك بإعداد برامج تعليمية وتوعوية من أجل إدامة هذا التراث، لأنه الوسيلة التي تعبر عن سلوك وقيم وثقافات تلك الشعوب.

إن للفلكلور أهمية قصوى كونه وسيلة لنقل المعرفة والثقافة من جيل الى جيل، وقيمة جمالية تجذب السياح للتعرف على ثقافات وعادات وطقوس جديدة للمجتمعات السالفة. الأمر الذي يشجع على التقارب الثقافي، ويقوي أواصر التسامح والسلام وبناء جسور التفاهم بينهم.

التراث هو همزة الوصل والوسيلة المثالية لربط الماضي والحاضر والمستقبل . وتعتبر الدولة او الحكومة الشريك المهم والأساسي في تفعيل مشاريع أحياء التراث مع المواطن الباحث عن تاريخه وهويته. ومن هنا جاءت صرخة الأستاذة أنعام العطيوي لأحياء وحماية التراث ومؤسسات التعليم للفنون التشكيلية الشعبية والحرفية اليدوية وإدامتها ليرتقي البلد بتأريخه وتراثه .

نأمل أن يلقى تراثنا الشعبي وطلاب الفنون اليدوية والحرفية اهتماماً ورعاية من قبل الجهات المسؤولة لإنقاذ هذا التراث من الانقراض والاختفاء مع كل ما يحمله من تأريخ وثقافة وجمال .

عن رئيس التحرير

شاهد أيضاً

السياحة في سوريا .. الحلقة الاولى

أميرة عبدالمجيد أشرم إن كنت من عشاق الطبيعة الخلابة، أو المواقع التراثية، أو المدن الصاخبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *